Articles > Rabih Damaj

وباء الكورونا يهدد بتأجيل "إكسبو دبي

وباء الكورونا يهدد بتأجيل "إكسبو دبي

 

تنتظر إمارة دبي الحدث العالمي الأبرز  الذي سيقام على أراضيها في بداية شهر أكتوبر 2020 آلا وهو معرض "إكسبو دبي" الذي ستشارك فيه 128 دولة عربية واجنبية من كافة القارات

سيتضمن  الإكسبو معروضات وأنشطة ولقاءات وأطعمة وإبداعات تخلب الأبصار وتثير الانتباه وتبعث على الدهشة وتأسر العقول بحسب ما نشر الموقع الخاص به

 

بحسب مصدر يعمل كمطوّر عقاري في شركة "إعمار" ( فضّل عدم الكشف عن إسمه) أشار إلى "غالفي" بأنّ حتى الساعة لا توجد صورة واضحة لنتائج وإنعكاسات المتوقعة لهذا المعرض الضخم، خاصة ان العالم بأجمعه يقف اليوم مكتوف الأيدي بسبب إنتشار وباء الكورونا الأمر الذي سيدفع إلى تأجيل الإكسبو في حال لم تتم مكافحة الوباء والقضاء عليه أقله قبل شهرين من تاريخ بدء المعرض

 

ويضيف المصدر أن هذا الإكسبو يشغّل حالياً نحو 40% من يد العاملة الوافدة إلى الإمارات مع العلم أنه بدأ العمل عليه منذ سنتين تقريباً وتم بناء فنادق ومجمّعات لتستوعب نحو 25 مليون شخص سيحضرون هذا الحدث العالمي الضخم

 

ويلفت المصدر إلى أنه لا يريد التحدّث بسلبية ولكن التكلّم بوقائع على الأرض، عاطياً مثلاً "الرقم المتوقع للمشاركة والحضور والتفاعل مع المعرض الذي سيستمر 6 أشهر هو 25 مليون شخص، في حال إستمر وباء الكورونا بالإنتشار عالمياً من البديهي أن لا يحضر هذا الرقم وربما يقتصر على 5 ملايين شخص ما معناه أن المعرض لم يحقق هدفه خاصة كما أشرت إلى ان فنادق ومحلات كثيرة بنيت لهذا الهدف فمن سيمليها في حال عدم وصول الرقم المتوقع؟"

 

من ناحية أخرى نفى المصدر ما يتردد حاليا في دبي عن ربط إرتفاع الأسعار بالمعرض حيث قال أنه بشكل عام لا يمكن تحديد نسبة حركة تشغيل اليد العاملة ولا نسبة الأرباح وغزدهار الإقتصاد في الغمارة في الوقت الراهن، إقتصادياً وبالأرقام لا يمكننا التحدث بالربح والعوائد  إلا قبل شهرين من إنطلاق المعرض

 

ولفت إلى ان حركة الفنادق وبالتالي المرافق الترفيهية لا تظهر في الوقت الراهن قبل 6 أشهر من المعرض مع العلم أن سعر شراء العقارات مرتفع حاليا مقارنة بالإيجارات التي إنخفض سعرها

في النهاية لا يمكن التعويل على الوقت الراهن لمعرفة الإيجابيات الإقتصادية لهذا المعرض والأمر يحتاج بداية لمعرفة النتائج التي سيؤول إليها "الكورونا" وكيف ستتم مكافحته خاصة أن السفر أصبح محظورا من والى بعض الدول