البقشه

 أطلقنا اسم "البقشة" على شركتنا احتفالا بثقافتنا العريقة، فكل شي آن ذاك كان له قيمة، حتى فائض أقمشتنا استُخدم لأغراض متعددة، و سمي القماش المُعاد استخدامه: "البقشة". كنا نستخدم البقشة لتغليف الهدايا و لتغطية الطعام و لنقل الأمتعة عند السفر، و في الكثير من الاستخدامات الأخرى التي تطلبتها حياتنا في ذلك الوقت. كانت ألوان البقشة مفعمة بالحياة، كانت تعيد الروح لنا في زمن كانت تكسي الرمال الأرض و ينير القمر السماء.